بحث علمي عن الموهبة والتفوق

مراحل تطور مفهوم الموهبة

 

هناك أربعة مراحل مر بها مفهوم الموهبة عبر التاريخ

 

1- ارتباط الموهبة بالعبقرية كقوة خارقة توجهها الآلهة والأرواح

2- ارتباط الموهبة بالأداء المتميز في الميدان

3- ارتباط الموهبة والتفوق بالذكاء ونسبته

4- اتساع هذا التعريف ليشمل الأداء الانفعالي المتميز أو الاستعداد والقدرة على الأداء المتميز في مجالات العقلية و الأكاديمية و الإبداعية والقيادية

 

ومن هنا ظهرت كثير من التعارف في كل عصر وفي كل مكان ظهر تعريف خاص  وهنا سنوضح لكم تعريفهم من ناحيتين لغوية وناحية علميه

 

تعريف الموهبة والتفوق

لغويا

 

تعريف الموهبة(لغويا): الاستعداد الفطري لدى المرء للبراعة في فن أو نحوه

تعريف النفوق(لغويا): من تفوق يعني فاقهم أو ترفع عليهم

 

علميا

 

وتقسم  تلك التعريفات إلى مجموعتين , تمثل الأولى مجموعة التعريفات الكلاسيكية  التقليدية والتي تركز على القدرة العقلية والمعبر عنها بنسبة الذكاء , وتبنى مثل هذا الاتجاه في  تعريف الطفل الموهوب , هلهان وكوفمان و الروسان .

 

أما المجموعة الثانية من التعريفات نتيجة للانتقادات إلى التعريفات الكلاسيكية , والتي خلاصتها أن مقاييس القدرة العقلية التقليدية لا تقيس قدرات وسمات الأطفال كالقدرات الإبداعية ,  أو الموهبة الخاصة أو السمات العقلية الشخصية , أو حتى التكيف الاجتماعي , هذا بالإضافة إلى الانتقادات الأخرى الموجهة إلى مقاييس الذكاء التقليدية وخاصة من حيث تحيزها الثقافي والعرقي والطبقي , التعريفات الحديثة ركزت على أبعاد جديدة , مثل السمات الشخصية والعقلية , والتحصيل الأكاديمي المرتفع , والتفكير الإبداعي  , والقدرة العقلية العامة , وقد تبنى مثل هلهان وكوفمان , وقد يكون التعريف التالي والذي تبناه الروسان (1996)  , يمثل الطفل الموهوب ذلك الفرد  الذي يظهر أداء متميزاً مقارنة مع المجموعة العمرية التي ينتمي إليها في واحدة أو أكثر وأكثر من الأبعاد التالية :

  • القدرة العقلية العالية حيث تزيد نسبة الذكاء عن انحرافيين معياريين أو أكثر.
  • القدرة الإبداعية العالية.
  • القدرة على التحصيل الأكاديمي المرتفع.
  • القدرة على القيام بمهارات متميزة كالمهارات الفنية أو الرياضية أو اللغوية......الخ.
  • القدرة على المثابرة والالتزام والدافعية العالية والمرونة والاستقلال في التفكير.

كما تباينت الاتجاهات العامة في تربية الموهوبين تبعاً لاختلاف الفلسفات إلا اجتماعية ومن تلك الاتجاهات:

  • الاتجاه الذي يؤيد دمج الأطفال الموهوبين في المدرسة العادية.
  • الاتجاه الذي ينادي بفصل الأطفال الموهوبين في مدارس خاصة بهم .
  • الاتجاه الذي يؤيد فتح صفوف خاصة بالموهوبين في المدرسة العادية.

 

 

 

 

 

 (الفرق بين الموهبة والتفوق)

 

الموهبة

التفوق

قدرة فوق الوسط

أداء فوق الوسط

وراثية

للبيئة اكبر الأثر فيها

طاقة كامنة

هو نتاج هذي الطاقة الكامنة

تقاس باختبارات مقننه

يشاهد على ارض الواقع

ليس كل موهوب متفوق

كل موهوب متفوق

 

نسبة الأطفال الموهوبين

اختلفت نسبة الأطفال الموهوبين باختلاف المعايير المستخدمة في التعريف الطفل الموهوب

وكلما قل عدد المعايير المستخدمة في التعريفات زادت نسبة الأطفال الموهوبين والعكس صحيح

أن الاتجاه الحديث تضمن أبعاد متعددة منها القدرة العقلية العالية والتي تحدد غالبا بنسبة الذكاء التي تزيد عن (145) أو ثلاث انحرافات معيارية فوق المتوسط للذكاء

أما فيما يتعلق بالنسبة الذكاء التي تزيد عن (130) أو انحرافيين معياريين فوق الموسط فأن نسبة الموهوبين تصل إلي حوالي 3%

 

أولا: المراكز الريادية الإثرائية

 

يعود تاريخ هذه المراكز إلى بداية الثمانينات عندما أنشئ المركز الريادي للطلبة المتفوقين عام 1982 في مدينة السلط بالتعاون مابين ثلاثة جهات:

  • مؤسسة أعمار السلط.
  • الجامعة الأردنية.
  • وزارة التربية والتعليم.

 

وقد قامت وزارة التربية والتعليم بإنشاء ثلاثة مراكز من هذا النوع عام 96/97 في مراكز المحافظات بوسط المملكة  وشمالها وجنوبها وفي بداية العام الدراسي 2001/2002 أصبح عدد المراكز الريادية سبعة مراكز موزعة في مناطق إربد والزرقاء والكرك وعجلون وجرش وبني كنانة والسلط , ويستفيد منها أكثر من ألف طالب وطالبة.

 

ثانيا :  مدرسة اليوبيل ومركز التميز التربوي

 

وهي مدرسة ثانوية مختلطة داخلية مستقلة تديرها وتشرف عليها مؤسسة الملك حسين بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم بموجب اتفاقية وقعت قبل افتتاح المدرسة في مطلع عام 1993.

ويبلغ عدد طلبة المدرسة حوالي ثلاثمائة طالب وطالبة , وقد تخرج من المدرية حتى الآن 369 طالباً وطالبة التحقوا جميعاً بجامعات أردنية وعربية وأمريكية و بريطانية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثالثا : التسريع الأكاديمي

 

بدأت وزارة التربية والتعليم بتطبيق التسريع الأكاديمي عن طريق الترفيع الاستثنائي أو تخطي الصفوف منذ استحداث قسم التربية الخاصة عام97/98 . أن يكون التحصيل المدرسي من المستوى 95% فما فوق, ونسبة ذكاء على اختبار فردي لا يقل عن 135, وبموجب هذه المعايير يستطيع الطالب أن يقفز صفين دراسيين في السنة واحدة.

 

 

رابعا : غرف المصادر

 

بدأت وزارة التربية والتعليم باستخدام إستراتيجية غرف المصادر في المدارس العادية من بداية العام الدراسي 99/2000  , ويسمح للطلبة المتفوقين بالذهاب إلى غرفة  المصادر خلال الأوقات الحرة وقد وجد أن هذه النشاطات  تؤثر إيجابياً على التحصيل الأكاديمي للطلبة الموهوبين .

 

خامسا : مدارس الملك عبد الله الثاني للتميز

 

وهي مدارس حكومية مختلطة خاصة بالطلبة المتفوقين والموهوبين تنوي وزارة التربية والتعليم افتتاحها على مستوى المحفظات, وقد افتتحت أول مدرسة في مدينة الزرقاء بالقرب من العاصمة في مطلع العام الدراسي 2001/2002.

وبدأت وزارة التربية والتعليم منذ عامين بإجراء دراسة تفصيلية للاحتياجات اللازمة لنجاح هذه المدارس من حيث الاختبارات اللازمة لقبول الطلبة والمقررات الدراسية واختيار المعلمين وتدريبهم.

 

الخلفية التاريخية لمدرسة اليوبيل

 

1977 الإعلان عن مشروع مدرسة اليوبيل

1985 إنشاء نور الحسين الذي انتقل إليها إدارة المدرسة

1987 تبرع القوات المسلحة بقطعة ارض للمدرسة

1993 توقيع اتفاقية بين وزارة التربية ومؤسسة نور الحسين

1995 وضع حجر الأساس

1997تخرج الفوج الأول

1998 انتقال المدرسة إلى موقعها الدائم

2000 انتقال المدرسة الى مؤسسة الحسين

 

تعريف عام بمدرسة اليوبيل

 

مدرسة اليوبيل ثانوية مختلطة تقدم برنامجا للطلبة الموهوبين والمتفوقين من مستوى الصف التاسع (ثالثة متوسط) وحتى نهاية المرحلة الثانوية, ويقتصر برنامجها على طلبة الفرع العلمي

وتعد مؤسسة الملك حسين هي الجهة المسؤولية إداريا وماليا عن المدرسة , وترتبط المدرسة بوزارة التربية والتعليم باتفاقية تعان يتم بموجبها تكليف معلمين ممن تنطبق عليهم الشروط من كادر الوزارة للعمل في المدرسة , كما تقدم الوزارة الكتب الرسمية المقررة وتدعم مشروعات المدرسة في مجال رعاية الطلبة الموهوبين المتفوقين وتدريب المعلمين وغير ذلك  , حيث يقبل في حدود 5% من الطلبة الجدد من الدول العربية الشقيقة .

بلغ عدد طلبة المدرسة للعام الدراسي 2000/2001 ثلاثمائة وخمسة وثلاثين طالبا وطالبة موزعين على ست عشرة شعبة حسب الجدول عام 2001/2002:

 

 

 

 

 

الصف/الجنس

التــــــاســع

العـــاشر

الأول الثانوي

الثاني الثانوي

المجموع

ذكر

30

16

74

64

184

إناث

20

12

56

63

151

ذكور و إناث

50

28

130

127

335

 

 

 

 

 

وقد تخرج الفوج الأول من المدرسة في الدراسي 1996/1997 وكان عددهم 105 , والتحق ثلاثة وعشرون منهم بجامعات عربية وأجنبية حصلوا على بعثات دراسية , بينما التحق 68بالجامعات الأردنية ومعظمهم في كليات الهندسة والطب .

 

أهداف المدرسة :

 

تسعى مدرسة اليوبيل إلى تحقيق الأهداف التالية :

  • تقديم برنامج  تربوي متوازن يرتكز على قاعدة علمية متينة ويوفر فرصا لتطوير مهارات التفكير العليا وحل المشكلات واتخاذ القرار.
  • تزويد الطلب بخبرات تعلم فريدة خارج الإطار الصفي من خلال حلقات البحث و المحاضرات والدراسات والبحوث الميدانية بمشاركة وإشراف مختصين من مختلف الميادين.
  • مساعدة الطلبة في الانتقال من مرحلة اكتساب المعرفة إلى مرحلة توظيفها في استقصاء ومعالجة مشكلات حقيقية في عالم الواقع.
  • تنمية مفهوم الذات وتقوية مشاعر الانتماء ولإحساس بالمسؤولية نحو المجتمع .
  • تطوير مستويات عليا من مهارات  الاتصال الشفهية والمكتوبة
  • تقديم خدمات تربوية متنوعة للمؤسسات التعليمية الحكومية و الخاصة من خلال ورشات العمل والبرامج التدريبية  للهيئات الإدارية والتعليمية .
  • تنمية الوعي العام باحتياجات الطلبة المتفوقين وأساليب رعايتهم من خلال إعداد وتطوير ونشر البرامج التعليمية و الإرشادية و البحوث المتخصصة .

 

نظام القبول في المدرسة

 

طور نظام  اختيار الطلبة لمدرسة اليوبيل بحث يوازن بين صفتي الفعالية (ونعني بها تفادي الأخطاء) والكفاية (ونعني بها الجوانب العملية ) , ويضم هذا النظام عدة محكات وعدة مراحل متدرجة لاختيار الطلبة , حيث أن تعدد المحكات يسمح بالكشف عن جوانب مختلفة للموهبة و التفوق , أما تعدد المراحل فيضمن انتشار معلومات كافية عن المدرسة أو البرنامج لجميع الفئات المستهدفة , كما يسمح بالسير في العملية وفق خطوات متسلسلة ومحددة.

 

مراحل اختيار الطلبة

 

تنقسم عملية اختيار الطلبة إلى مراحل هي :

1)      المرحلة التمهيدية (التوعية)

 

 

عقد لقاءات مع المسئولين في مديريات والتعليم والمدارس  التي سيتم اختيار الطلبة منها لتوضيح إجراءات الترشيح وتطبيق الأدوات والمعايير التي تم اعتمادها لاختيار الطلبة .

2)      مراحل الترشيح واستقبال الطلبات

·        أن يكون الطالب ملتحقا بالصف الثامن الأساسي عند تقديم طلب الترشيح

·        أن يكون من بين أعلى 5% من مجموع صفه خلال الفصول الدراسية   الخمسة الأخيرة.

3)      مرحلة الاختبارات.

4)      مرحلة معالجة البيانات المحوسبة  و الاختيار الأولي .

5)      المقابلة.

6)      استخراج قوائم الطلبة المقبولين.

7)      مرحلة تقديم الاعتراضات.

 

محكات اختيار الطلبة

 

1)      التحصيل الدرسي

العلامات المدرسية على مدى أخر خمسة  فصول  دراسية كأحد محكات الاختيار لكونها من المؤشرات      القوية على دافعية الطالب .

2)      السمات السلوكية

يتميز الطلبة المتفوقون أو الموهوبون بعدد من السمات , مثل حب الاستطلاع و الرغبة في المعرفة وسرعة التعلم و القدرة الإبداعية والتخيل والطلاقة اللفظية .

3)      الاستعداد الأكاديمي

يتم قياس الاستعداد الأكاديمي عن طريق مجموع اختبارات طورت الأغراض المدرسية وتضم ثلاثة أجزاء هم:

·        التفكير اللفظي.

·        التفكير الرياضي.

·        التفكير المنطقي.

 

المناهج الدراسية

 

الورقة الأولى :       عناصر المنهاج الأساسية

تتضمن عملية تطوير المناهج العامة حتى تصبح ملائمة للطلبة الموهوبين والمتفوقون إدخال تعديلات على عناصرها الآتية:

  • الأهداف.
  • المحتوى.
  • الأساليب و الأنشطة.
  • النواتج.
  • التقويم.
  • المناخ التعليمي.

الورقة الثانية :       مكونات الوحدة الدراسية

·        مقدمة: وصف عام للموضوع وعلاقته بما قبله وما بعده من موضوعات وتعليمات حول تدريسها وعلاقتها بالمنهج.

·        الأهداف العامة للوحدة : معرفية , انفعالية , الحس حركية.

·        الأهداف السلوكية لكل جزء :   معرفية , انفعالية , حس حركية.

·        المفاهيم الأساسية.

·        المواد و التجهيزات اللازمة للطالب والمعلم.

·        تعريف المصطلحات .

 

·        الأساليب والأنشطة المقترحة , المهمات التعليمية والأسئلة / التدريبات.

·        عمليات ومهارات التفكير موضوع التطوير .

·        القراءات الإضافية / موضوعات للدراسة الذاتية .

·        أساليب التقويم التكويني : تقويم المحتوى , العمليات , النواتج , والاتجاهات.

·        الاختبار القبلي والبعدي : تقويم المحتوى , العمليات , النواتج , والاتجاهات.

·        مقترحات لتطوير الوحدة .

 

 

·        قائمة المراجع للطالب و المعلم .

الورقة الثالثة :       مفهوم التمايز ومستوياته

يمكن تحقيق التمايز في مناهج  مدرسة اليوبيل فقد قررت الجنة الفنية المكلفة بتطوير المناهج اعتماد إطار عام لها يتضمن ثلاث مستويات :

 

 

·        مستوى التعلم الإتقاني .

·        مستوى التعلم التطوري .

·        مستوى التعلم الإبداعي.

 

 

متطلبات التخرج

 

تشتمل متطلبات التخرج على أربع عناصر :

  • دراسة المواد المقررة من قبل وزارة التربية والتعليم .
  • دراسة المواد المقررة من قبل المدرسة وتضم مواد إلزامية واختيارية في مجالات  العلوم و الآداب  والفنون .
  • مشروع تخرج في أحد الموضوعات الدراسية يجري تنفيذه بالاتفاق مع أحد المتخصصين من بين أعضاء  الهيئة التدريسية أو من بين العاملين في المؤسسات الوطنية المختلفة.
  • إنهاء ما مجموعه 120ساعة عمل في خدمة المجتمع المحلي موزعة بمعدل 40ساعة سنويا .

 

أنواع البرامج الخاصة بالطلبة المتميزين

 

هناك العديد من نماذج البرامج التعليمية الخاصة بالطلبة المتميزين في العالم وتشترك وتتشابه فيما بينها من حيث الأهداف وطبيعة التنفيذ وبالتالي فإنها يمكن أن تندرج تحت ستة أشكال هي:

 

1- المدارس الخاصة:

 

حيث تعتبر من أنواع البرامج المفضلة في حالة واحد فقط والمتمثلة في تقديم خدمات تعليمية خاصة للطلبة المتميزين المتواجدين في مجتمعات المحلية التي تعاني من صعوبات ثقافية أو اجتماعية أو اقتصادية  أو انفعاليه

وأثبتت الدراسات عدم جدوى مثل هذي البرامج للأسباب التالية:

·        لها بعد انفعالي سيء على الطالب المتميز

·        المدارس الخاصة تشعر الطالب المتميزين أنه مماثل في قدراته لبقية الطلبة

·        عدم العدالة فيما يتعلق بصرف الأموال العامة على فئة معينة فقط

 

 

 

 

2- صفوف خاصة داخل المدرسة:

 

وهذي يدرس فيها منهاج خاصة قد تكون ملائمة لمناهج المدرسة العادية لكنها أكثر منها تقدما وتطورا وتسمي (صفوف متقدمة) وقد تكون مختلفة تماما عن المناهج المدرسة العادية وتسمى(صفوف الشرف) وقد تكون مزيج من الاثنين معا أو قد تكون متقدمة في أحد المواضيع فقط مثل الرياضيات أو الكيمياء أو قد تكون ضمن مدراس خاصة للمتميزين في موضوع مثل المسرح أو الرياضة

 

3- صفوف خاصة خارج المدرسة العادية:

 

تتمثل هذي النقطة في الزيارات الخارجية لهذي الفئة من الطلبة حيث يكون هذا المكان مناسب لميولهم واهتمامهم ومشاركتهم في برامج المجتمع المحلي وهناك ملتقيات لهذي الفئة من المتميزين حيث يجتمعون في موقع موحد في نهاية اليوم أو أيام العطل ويتلقون تعليم خاص

 

4-غرفة المصادر أو (برنامج الإثراء المدرسي الشامل)

 

يعتبر هذا البرنامج من أكثر البرامج شيوعا في العالم لأنه أقل تكلفة وأكثر قبولا من الأفراد داخل المجتمع ويعتبر من أكثر البرامج فعالية لأن الطلبة العاديين يستفيدون من زملائهم المتميزين عند عودتهم إلى غرفة الصف العادية

 

5- مسابقات على مستوى الدول

 

وهذه البرامج تنفذ كل أو بعض الأنشطة السابقة بالإضافة إلى برامج الدراسات الفردية والبرامج الإرشادية وبرامج التعليم المهني وبرامج المكتبات وبرامج المسابقات الهادفة

 

6- برامج الإسراع

 

وتتضمن انتقال من صف إلي صف دون الامتثال لنظام الالتحاق في الصف الذي يليه في ترتيب الصف العادي أو الالتحاق في سن مبكر في الجامعة

 

برنامج الإسراع

 

وهذا البرنامج يعتبر أسلوب علمي وهو يعني ( السماح للطلبة بالتحرك بالجدول الذي يريحهم )

أشكال التسريع:

·        القبول المبكر في رياض الأطفال أو الصف الأول الابتدائي

·        قفز الصفوف

·        القبول المبكر في المدارس الإعدادية أو الثانوية

·        تسريع وقفز المواد بالتسريع الجزئي

 

فوائد التسريع للأهل والطالب:

 

·        الحصول على تعليم أفضل من التعليم العادي

·        تحسين فرصة قبولهم في جامعات عريقة لمؤهلاتهم الجيدة

·        يوفر الكثير من الأموال على الآباء

 

 

فوائد التسريع للمجتمع:

·        زيادة سنوات الإسهام المهني في المجتمع

·        زيادة الدخل القومي

·        يؤدي التخرج المبكر إلي تقليل من كلفة التعليم المدرسي

 

برامج الإثراء

 

أشار بعض الدراسات أن برامج الإثراء الشامل يصلح تطبيقه على البيئات غير الأمريكية

يعتبر أكثر قبولا لقلة تكلفته ولسهولة تطبيقه ولأنه يحسن نوعية التعليم بشكل شامل

وهذا البرنامج وسيلة لرفع دافعية الطلاب وهو يلبي حاجات المجتمع والناس ويراعي فلسفه التعليم العامة وينبثق من مفهوم الإثراء المدرسي الشامل من مفهوم الحلقات الثلاث للمتميز حيث طور هذا النموذج العالم (جوزيف رنزولي)

 

مفهوم الحلقات الثلاث للتميز:

يتكون تقاطع ثلاث حلقات من السمات الانسانيه وهذه السمات قدرة عقلية فوق المعدل ودرجة عالية من الالتزام بالمهمة ودرجة عالية من الإبداع

·        قدرات عقلية فوق المعدل

·        الالتزام بالمهمة

·        الإبداع

 

دور الحاسوب في تعليم الطلبة الموهوبين

 

يستخدم الحاسوب كوسيلة تقنية حديثة في تطوير العمليات التربوية بشكل عام وفي تعليم الموهوبين بشكل خاص ونستعرض هنا أهم المجالات التي استخدم فيها الحاسوب:

  • يساعد الحاسوب الطلبة في معرفة مكونات المادية له وتقديم معلومات متقدمة في مجال الفيزياء والالكترونيات ومعرفة الأساس النظري والعملي له
  • يستخدم الحاسوب في تعليم اللغات المبرمجة
  • يكن استخدام الحاسوب كمكتبة متنقلة
  • يستخدم الحاسوب في تنمية روح الإبداع وتطوير طرق الموهوب

 

دور الحاسوب في تفريد التعليم لدى الموهوب

 

يعتبر الحاسب الآلي مهم جدا في تفريد التعليم حيث يستطيع الموهوب التعلم بشكل فردي ويجد فيه كثير من المواد التي يحب الاطلاع عليها لذالك يجب إن يشمل برنامج التفريد للطلبة الموهوبين مايلي:

  • معرفة خصائص المعرفية للطلبة الموهوبين
  • كما يستخدم الحاسوب لإجراء اختبارات وتشخيص الطلبة الموهوبين وتقيميهم
  • كما يستخدم في تحليل المهام

 

 

 

 

 

وتجدر الإشارة بأن تفريد التعليم يجب إن يشتمل على مايلي:

1- وضع خطة تربوية فردية

2- تحديد أساليب وطرائق التدريس

3- تحديد طرائق القياس والتقييم وتنفيذ والتقويم

 

 

 

قياس وتشخيص الموهوبين

 

اعتبر العلماء عملية الكشف عن الموهوبين وقياسها وتشخيصها صعبة ومعقده وذالك انطلاقا من احتوائها على

الكثير من الإجراءات ولتي بدورها تستخدم الكثير من أدوات القياس والتشخيص للأطفال الموهوبين

ومن تعريف الموهوبين نكتشف أنها تتضمن أبعاد كثيرة متعددة وهي كالتالي:

  • القدرة العقلية
  • القدرة الإبداعية
  • القدرة التحصيلية
  • المهارات والموهبة الخاصة
  • السمات الشخصية والعقلية

 

والشكل التالي يمثل مفهوم الطفل الموهوب والأبعاد التي يتضمنها:

 

 

أبعاد عملية قياس وتشخيص الطفل الموهوب

السمات الشخصية والعقلية

 

القدرة الإبداعية

التحصيل الأكاديمي

 

مقاييس الإبداع

مقاييس السمات الشخصية والعقلية

وأحكام المدرسيين

مقاييس التحصيل الأكاديمي

 

القدرة العقلية            

مقاييس القدرة العقلية 

 

 

 

 

نقدم شرح موجز عن المقاييس وأدوات القياس والتشخيص للأطفال والموهوبين

 

 

 

 

 

  1. مقاييس القدرة العقلية

 

اعتبر العلماء أن من أهم المقاييس العقلية العامة ماهو معروف عن مقياس ستانفورد بينيه ومقياس وكسلر

وهذا المقياس يعبر عنه بنسبة الذكاء وكلما زاد نسبة ذكاء الطفل تعتبر هذا الطفل موهوب لكن يجب أن تكون هذي الزيادة فوق الانحرافيين المعياريين (+100)

 

  1. مقاييس التحصيل الأكاديمي

 

هذا المقياس هو مشهور جدا ويستخدم في إمكان كثيرة أهما المدرسة

وعادة ما يعبر عن هذا المقياس بالنسبة المؤوية

واهم الأمثل على هذا المقياس

  • امتحانات الثانوية العامة
  • امتحانات التحصيل المدرسي
  • امتحانات القبول الجامعي

 

  1. مقاييس الإبداع

 

اعتبر العلماء هذا المقياس من المقاييس الجيدة والمناسبة في تحديد القدرات الإبداعية لدي الأطفال الموهوبين

ومن المقاييس الشائعة في تحديد الفكر الإبداعي هي:

 

  • الطلاقة في التفكير
  • المرونة في التفكير
  • الأصالة في التفكير

وقد طور مجموعة من علماء الأردن هذا المقياس بما يتناسب مع البيئة الأردنية

 

ومن أساليب الكشف عن الإبداع:

  • أسلوب رواية المبني على صور مقدمة للطفل
  • القوائم المتعلقة بالخصائص الشخصية والدافعية
  • قوائم الأنشطة الإبداعية

وهذي أساليب  رسمية أما بالنسبة للاختبارات الرسمية هي:

  • اختبارات إبداعية مبنية على معطيات إبداعية وشخصية
  • اختبارات الإبداع التشعيبية(التفكير التشعبي)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

4. مقاييس السمات الشخصية والعقلية

 

اعتبر العلماء أن مقاييس السمات الشخصية والعقلية وأحكام المدرسيين من الأساليب المناسبة في تمييز الأطفال الموهوبين

ومن أهم سمات العقلية والشخصية التي تكشف عن الطفل الموهوب:

  • الطلاقة في التفكير
  • قوة الدافعية
  • المثابرة
  • الالتزام بأداء المهمات
  • الانفتاح والخبرة

 

 

 

 

فيما يتعلق بالبيئة الأردنية فقد قام ( أبوعليا,1983) بتطوير مقياس السمات العقلية يتناسب مع البيئة الأردنية:

حيث تضمن 75فقرة موزعة على 7 أبعاد هي:

1-     القدرة على تحمل الغموض

2-     الأستقاليه في التفكير

3-     المرونة في التفكير

4-     الأصالة في التفكير

5-     التفكير التأملي

6-     القدرة على التفكير

7-     الانفتاح على الخبرات( أبوعليا,1983)

 

أما بالنسبة إلي أحكام المعلمين فيتضمن الأمور التالية:

  • الملاحظة للطالب في المواقف الصفية
  • جمع المعلمين ملاحظات على المدى استجابة الطلبة ومشاركتهم

 

ومن أهم الأمثلة على مقاييس السمات الشخصية والعقلية " مقياس التقدير الخصائص السلوكية للطلبة المتفوقين"

 
 
 
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 

المراجع

 

1-   معجم الوسيط. ص1102ج2.الطبعة الثالثة.مجمع اللغة العربية.القاهرة

2-   الروسان,فاروق(2000)؛دراسات وبحوث في التربية الخاصة,الطبعة الأولى,عمان,دار الفكر

3-   السرور,ناديا هايل(1998)؛مدخل إلي التربية المتميزين والموهوبين,الطبعة الأولي,عمان,دار الفكر

4-   العز,سعيد حسنيى(2002)؛تربية الموهوبين والمتفوقين,الطبعة الأولى,عمان,دار العلمية ودار الثقافة

5-   الداهرى,صالح حسن(2005)؛سيكولوجية رعاية الموهوبين والمتميزين و ذوي الاحتياجات الخاصة,الطبعة الأولى,عمان,دار وائل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(0) تعليقات


أضف تعليقا



أضف تعليقا

<<الصفحة الرئيسية